في قوله تعالى: “ثم تاب عليهم ليتوبوا”..


*مصدر الصورة
 

في سورة التوبة في قول الله تعالى: (و على الثلاثة الذين خُلِّفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت و ضاقت عليهم أنفسهم و ظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم)، ما معنى التوبة الأولى؟ و كذلك التوبة الثانية؟

سأنقل لكم ما وجدته في كتب التفسير، و شكراً لخولة:

“ثم تاب عليهم”: أي أذن في توبتهم و وفقهم لها، “ليتوبوا”: أي لتقع منهم فيتوب الله عليهم

ابن سعدي و ابن عثيمين، رحمة الله عليهما؛
 

أي رجع عليهم بالقبول و الرحمة، و أنزل في القرآن التوبة عليهم ليستقيموا، أو وفقهم للتوبة فيما يستقبل من الزمان إن فرطت منهم خطيئة ليتوبوا عنها و يرجعوا إلى الله فيها و يندموا على ما وقع منهم

الشوكاني في “فتح القدير”؛

 

واللام في ( ليتوبوا ) للتعليل ، أي تاب عليهم لأجل أن يكفوا عن المخالفة ويتنزهوا عن الذنب ، أي ليدوموا على التوبة

الطاهر بن عاشور في “التحرير و التنوير”؛
 

(إن الله هو التواب الرحيم)..
 
أتعجب ممن يقول عند حدوث كارثة لبلد أو يصيب إنساناً مصيبة “هذا غضب من الله بسبب معاصيهم”، و كأنه مطلع على الغيب و أن هذا غضب من الله عليهم!. للطنطاوي كلمة أعجبتني سمعتها في برنامج على مائدة الإفطار. يقول رحمه الله:

“المصائب ليست علامة على غضب الله. و لو كانت المصائب من غضب الله ما أصاب بها أحب الناس إليه، الرسول صلى الله عليه و سلم.”

 
ليس معنى كلامي أني أقلل من أمر المعاصي، فالله سبحانه غفور رحيم و هو سبحانه شديد العقاب؛ و خاصة إذا كان فيها ظلماً لأحد في نفسه أو ماله أو عرضه. إنما المقصد ألا يقنط أحدٌ المؤمنين من رحمة الله عز وجل.

 
———–
فكرة خطرت لي بالأمس 🙂 ،
عندما تقف مع آية و تبحث عن معناها في كتب التفسير،
ما رأيكم بالكتابة في تويتر عن المعنى الذي نجده على #Quran في رمضان إن شاء الله؟

 
— تحديث —
لأنه احتمال أن يختلط المقصد من #Quran مع معنىً آخر.. و بعد مشورة نورة الفاضل جزاها الله كل خير، رأينا أن #TQuran أقرب إلى المعنى .. فشاركونا 🙂
T = من تفسير Tfseer
 
أتمنى للجميع كل خير، و مبارك عليكم شهر رمضان 🙂

4 Replies to “في قوله تعالى: “ثم تاب عليهم ليتوبوا”..”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *