نظرة في كتاب “هكذا ظهر جيل صلاح الدين”

Generation Book Cover
 
يسلط الكتاب الضوء على جوانب متعددة في الزمن الذي سبق ظهور جيل نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي و الزمن الذي ظهر فيه والذي يليه.

 
يتميز الكتاب بنظرة شاملة على هذه الحقبة والتي قلما تجدها في كتب التاريخ، ومذيلة بفوائد واستنباطات من استنتاجات المؤلف في هذا البحث.

سوف أستعرض الكتاب بشكل مختصر، ثم أبين الجانب الذي أنتقده فيه.

 
//
 

إن الأسلوب الذي يتم الاستشهاد به في كتب تاريخ الحملات الصليبية وفتح صلاح الدين الأيوبي للمسجد الأقصى يبدأ باستعراض الحملات الصليبية والمجازر التي صاحبتها، ثم تقفز بعد ذلك مدة من الزمن لتبدأ بذكر حركة الفتح التي قادها نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي من بعده والتي انتهت بالتمكين من بيت المقدس، دون مرور عميق للفترة بين هذه وتلك، و كأن ما تحتاجه الأمة -مع التأخر من الداخل- هو قائد مسلم يمضي بالأمة إلى النصر المبين. وهذا الفهم يوجه إلى العمل الفردي و يحول دون المسؤولية الجماعية والعمل الجماعي، و ينمي في النفوس روح الفردية والارتجال والانفراد بالتخطيط. ويصرف النظر بعيداً عن العوامل الحقيقية التي تنخر في الأمة من الداخل (فالأمة الضعيفة من الداخل يستحيل أن تتغلب على الخطر من الخارج).

 

المقدمة السابقة هي الفكرة الأساسية التي يريد المؤلف تسليط الضوء عليها في الكتاب (النصر الذي ظفر به صلاح الدين، لم يكن نتاج عمل صلاح الدين الأيوبي وحده). وبدأ بذكر الحقبة التي سبقت جيل صلاح الدين وما كان يشوبها من انقسام وصراع فكري و مذهبي، ومن ثم عرج على تحديات القتل والتخريب التي أفرزها الفكر الباطني. ثم انتقل بعد ذلك المؤلف بالتفصيل في ذكر مظاهر الفساد في جوانب الحياة المختلفة في تلك الحقبة أدت إلى ضعف العالم الإسلامي آنذاك أمام الهجمات الصليبية.

 

ثم شرع المؤلف في ذكر دور مدارس التجديد والإصلاح، كمدرسة أبي حامد الغزالي -والتي أسهب فيها كثيراً-، ومدرسة عبد القادر الجيلاني وغيرها من المدارس. وبدأ بالحديث عن دولة جيل نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي من بعده، وأبرز السمات التي ظهرت على مختلف جوانب حياة تلك الحقبة “و أن التغيير المثمر يحدث حين يبدأ القوم بقسطهم من تغيير ما بأنفسهم”، و انتهاءً بفتح ذاك الجيل للمسجد الأقصى.

 

ففي معرض حديثه عن ميادين الإصلاح عند الغزالي، يقول المؤلف:

أولاً: العمل على إيجاد جيل جديد من العلماء والمربين:
رأينا فيما مر كيف رد الغزالي أصل العلل في المجتمع الإسلامي إلى فقدان العلماء والمربين الذين يعملون للآخرة لا للدنيا. لذلك كانت الخطوة الأولى في التغيير والإصلاح هي استشعار الحاجة الشديدة لهذا النوع من العلماء، وتحديد المؤسسات والمناهج والأساليب والوسائل والشروط اللازمة لتخريجهم.

و في أواخر الكتاب في معرض حديثه عن ازدهار الحياة الاقتصادية في دولة نور الدين زنكي وصلاح الدين وإقامة المنشآت والمرافق العامة، يقول المؤلف:

شملت الرعاية والعناية جميع نواحي البلاد من المدن والقرى، وجميع ميادين الحياة فيها … فقد بنى نور الدين في دمشق مستشفى وصفه ابن كثير بأنه “لم يبنَ في الشام مثله قبله ولا بعده”. ووقف أوقافاً على ذوي الحاجات والفقراء والمساكين والأرامل وما أشبه ذلك. ووقف على من يعلم اليتامى وجعل لهم نفقة وكسوة.
كذلك بنى الخانات والفنادق الكثيرة في الطرقات والأبراج ورتّب الخفراء في الأماكن المخوفة، وجعل فيها الحمام الزاجل.

ثم ختم المؤلف بقوانين تاريخية وتطبيقات معاصرة على البحث الذي قدمه في الكتاب.

 
فيقول في معرض حديثه عن ضرر دوران المجتمع في فلك الأشياء دون الأفكار والمبادئ والقيم والعقيدة، وانغماسهم في الترف والاستهلاك وتمزق شبكة العلاقات الاجتماعية وانشغال الناس بأشيائهم وحاجاتهم اليومية:

لهذا أشفق الرسول صلى الله عليه وسلم على الأمة الإسلامية من هذا المصير فقال: ((فوالله ما الفقر أخشى عليكم. ولكني أخشى عليكم أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم)) رواه مسلم.

ويقول:

وثاني عناصر النظام والترتيب في الدعوة، أن يقترن المظهر الديني للعبادة مع المظهر الاجتماعي، والحذر من الفصل بين المظهرين … وأن يكون محور المظهر الاحتماعي هو العدل والحرية والمساواة والشورى.

ويقول في تواضع المنتصر ورحمته:

[ولقد نهى الله] الفئة المؤمنة التي انتصرت في بدر من تقليد البطر القرشي حين خرج على رأسه أبو جهل وهو ينادي: والله لا نرجع حتى نرد بدراً ونقيم ثلاثاً نشرب الخمر وتغنينا القيان والمعازف، تسمع بنا العرب وبمسيرنا فلا يزالون يهابوننا أبداً.
((ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطراً ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط، وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب))

ونهى المسلمين ألا يتصاعد بهم البطر ويطلقوا شعارات التشفي وعبارات الفخر وأفعال الانتقام عند الدخول منتصرين فاتحين، وأبدلهم بذلك استغفاراً من رؤية حظوظ النفس وأن يحمدوا الله [وحده وأن ينسبوا النصر إليه وحده].
((إذا جاء نصر الله والفتح، ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا، فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا))

وهذا ما تأوله رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يدخل مكة حانياً رأسه … حتى إذا التقى بجموع قريش المهزومة الذليلة قال لهم: اذهبوا فأنتم الطلقاء.
وهو كذلك ما استلهمه عمر بن الخطاب وهو يقدم إلى الشام – بعد فتحها-، ويدخل القدس ماشياً وخادمهُ راكب.
وهذا أيضاً ما اقتدى به صلاح الدين وهو يسترجع القدس ممن خاضت ركب خيولهم في ساحات الأقصى بدماء المصلين والعلماء وطلبة العلم والعباد.

 
//
 
أنتقد الكتاب في جانب إسهاب المؤلف في عرض دور أبي حامد الغزالي -رحمه الله- إذ يوحي للقارئ أن له الدور الأهم فيما نتج في جيل صلاح الدين و هو ما يخالف الفكرة التي بنى عليها البحث والمتمثلة في “هل كان صلاح الدين ظاهرة فردية، وشخصية عبقرية معجزة برزت فجأة على مسرح الأحداث طاهرة مطهرة من عوامل الضعف البشري…؟”

 

ختاماً، المؤَلف من الكتب القليلة التي تعطيك بعداً عميقاً وفكرة جديدة شمولية لتاريخ صلاح الدين، والأهم من ذلك ربطه بمختلف جوانب المجتمع وحياتك المعاصرة.

بودكاست أستمع له

99percent invisible logo

 
مجموعة من البودكاست يهمني الاستماع لها وأحببت مشاركتها .. أتمنى تكون مفيدة لك 🙂
 

>> The East Wing
البودكاست المفضل بالنسبة لي 🙂 ، يتحدث مع شخصيات لها مشاريع على الانترنت عن تجاربهم فيها و المشاكل التي واجهوها و الحلول التي بنوها.
المواضيع تدور عادة حول التصميم و تقنيات الويب و حديث عن تطوير تجربة المستخدم مع سيرة شخصية عن الضيف، “كيف بدأت، و لماذا تقوم بعمل ما تعمله الآن؟”
موعد البث: كل أسبوع
مدة الحلقة: ساعة تقريباً

 
>> The Big Web Show
يجري مقابلات مع شخصيات لها أعمال في مجال تقنيات الويب و التصميم و النشر الإلكتروني.
موعد البث: كل أسبوع تقريباً
مدة الحلقة: من ٣٠ – ٦٠ دقيقة

 
>> The Economist
نسخة صوتية لمناقشة أبرز مقالات المجلة البريطانية الأسبوعية و مواضيعها و التي غالبا ما تكون متخصصة بالاقتصاد. كل موضوع أو عنوان في ملف صوتي مستقل.
> iTunes
> (RSS صوتي)

 
>> Founders Talk
كل حلقة مقابلة مع أحد أصحاب المشاريع الناشئة على الانترنت.
موعد البث: كل أسبوع تقريباً
مدة الحلقة: من ساعة إلى ساعة و نصف

 
>> HBR IdeaCast
مناقشة صوتية لأهم الأفكار و الأطروحات في مجال الإدارة و التي نشرت على موقع Harvard Business Review – HBR
موعد البث: كل أسبوع تقريباً
مدة الحلقة: قرابة النصف ساعة

 
>> The Industry Radio Show
في كل حلقة نقاش حول جديد تقنيات الويب و المشاريع الناشئة.
موعد البث: كل أسبوع
مدة الحلقة: من ساعة إلى ساعة و نصف

 
>> NPR Planet Money
نقاش وحديث حول أبرز مقالات و أخبار المال و الاقتصاد، معلومات ثرية بأسلوب جذاب.
موعد البث: ١-٣ حلقات أسبوعيا
مدة الحلقة: تتراوح بين ١٠-٣٠ دقيقة تقريبا
> iTunes

 
>> PageBreak Podcast
يختار المقدمان أبرز الكتب والمقالات في مجال تطوير الويب و تصميمه لمناقشتها ويتحدثون عن المتخصصين في هذين المجالين.
موعد البث: ٤ حلقات تقريبا في الشهر (حلقة واحدة تتحدث عن كتاب والبقية اختيار للمقالات و نقاش حولها)
مدة الحلقة: من ١٠-٢٠ دقيقة (عدا الحلقة التي يكون فيها نقاش للكتاب، فمدتها تصل إلى ٤٥ دقيقة)

 
>> Happy Monday
نقاش مع ضيف حول ما هو جديد في التقنية و في تصميم الويب و تطويره.
موعد البث: حلقة واحدة كل أسبوع
مدة الحلقة: 30 دقيقة

 
>> 99% Invisible
يسلط الضوء على أسلوب حل المصممين والمعماريين للصعوبات التي كان الناس يعيشونها في حياتهم، وغالباً ما يكون العرض بأسلوب قصصي و تاريخي.
موعد البث: حلقة كل أسبوع
مدة الحلقة: من 10-30 دقيقة

 
>> This American Life
وقائع قصة حقيقية حدثت في الحياة المعاصرة بحديث مع أطراف هذه القصة.
موعد البث: حلقة كل أسبوع
مدة الحلقة: من ساعة إلى الساعة والنصف

 
تظل البودكاست العربية قليلة جداً، وقليل منها ما يكون يستحق المتابعة حقاً -بعضها انقطع عن البث مثل بودكاست “على طاري”.. من البودكاست العربية التي أهتم للاستماع لها الآن هما:

 
>> Sciware
بودكاست عربي في مواضيع تهتم بالتقنية و الفلسفة و العلوم.
موعد البث: حلقة واحدة تقريباً في شهر
مدة الحلقة: ساعة تقريباً

 
>> أطياف
بودكاست يجري مقابلة مع شخصيات لها أعمال ومجالات مهتمة بها.
موعد البث: حلقة واحدة كل شهر أو شهرين
مدة الحلقة: قرابة الساعة

——–
 
ختاماً، استفدت كثيراً من قائمة وليد البلاع My favorite podcasts بالإضافة إلى قائمة Chris Coyier بعنوان Podcasts I Like..

و شكراً 🙂

نظرة على كتاب Outliers

Outliers

“كانت قراءتي للطبعة الإنجليزية من الكتاب”

 

يتحدث Malcolm Gladwell عن ظواهر خارجة عن العادة و شخصيات استثنائية، والأسباب المحيطة التي جعلت كل من هذه الظواهر وهذه الشخصيات تتميز عن غيرها.

تبدأ مقدمة الكتاب بالحديث عن ظاهرة قلة الأمراض الناتجة عن الضغط و التوتر و القلق في مدينة روسيتو “Roseto” بولاية بنسيلفينيا “Pennsylvania” وكيف كان يظن الباحثون أن النظام الغذائي لسكان المدينة هو السبب في ذلك، إلا أن أحد الأطباء الباحثين -وبعد مدة طويلة من عيشه مع سكان المدينة- اكتشف دور الارتباط الاجتماعي و حسن العلاقات العائلية و تأثيرها الكبير على صحة السكان و بروز هذه المدينة عن غيرها.

 
ثم تحدث بعد ذلك في الفصل الأول عن التعليم، وكيف تؤثر عملية القبول في النظام التعليمي الحالي على نسبة الطلاب المتوقع تميزهم خلال العام، وربط علاقة تميز الطلاب المتوقع خلال نشاطات السنة الدراسية وتعليمها بتاريخ ولادتهم. وكيف يمكن أن يؤثر التعديل في عملية القبول في النظام التعليمي على فرصة زيادة الطلاب المتوقع تميزهم خلال العام الدراسي.

 
في الفصل الثاني تحدث عن مبدأ 10,000 ساعة عمل “10,000-Hour Rule”، وينص المبدأ -حسب كلام الكاتب- إلى أنه حتى تصبح خبيراً في أمر ما، عليك أن تمارسه وتعمل فيه ما لا يقل عن 10,000 ساعة عمل. ثم ذكر بعض الامثلة لأشخاص مميزين و التي تعزز بدورها هذا المبدأ، مثل: المؤسس الشريك لشركة Sun Microsystems؛ Bill Joy، ومؤسس شركة Microsoft؛ Bill Gates، وأخيراً فرقة The Beatles الغنائية.

 
في الفصول، الثالث والرابع والخامس، كان الحديث عن الأذكياء والموهوبين، وكيف أنه يوجد الكثير من الأذكياء الذين لم يكتشفوا ولم تستغل مواهبهم وذلك لسببين: الأول، أنهم عاشوا في وقت لم تكن الفرصة ملائمة وقتها لظهورهم. والثاني -وهو الأهم في نظري-، أن الأذكياء الموهوبين المعروفين في العالم، وإن كانوا أقل ذكاء -نظريا- عن الأذكياء الذين لم يكتشفوا، تميزوا بالإضافة إلى مواهبهم و ذكائهم بوجود القدرة الإبداعية لديهم في إيجاد الحلول في الحياة العملية إضافة إلى مهارات التواصل الاجتماعي لديهم وتكوين العلاقات. فحسب دراسة الكاتب أن الذكاء في الإنسان يصل إلى درجة لا تكون للزيادة فيه تأثيراً ملحوظاً كالزيادة في مهارات أخرى، كالمهارات الاجتماعية و التواصل مع الناس وإيصال الفكرة، ومن الأمثلة على ذلك -ولا أذكر إن كان مذكوراً في الكتاب أم لا- هو لاعب كرة السلة الذي يتميز بمهارة تصويب عالية نحو السلة، فلو كان لا يبرع إلا في هذه المهارة وحدها، فإن استمراره في تدريب نفسه على مهارة التصويب سيكون له أثر قليل على تميزه كلاعب مقارنة فيما لو درب نفسه على مهارات أخرى مهمة كمهارة التمرير و المناورة. وأن أبرز لاعبي كرة السلة كانت لهم مهارة يتميزون فيها عن غيرهم بالإضافة إلى إتقانهم مهارات أخرى أساسية لأي رياضي في هذه اللعبة.

,,,
 
الكتاب مقسم إلى جزئين. الحديث السابق كان يتكلم عن الجزء الأول و الذي كان بعنوان “الفرصة Opportunity”. والجزء الثاني يتحدث في موضوع “الموروث Legacy”.

وفي الفصل الأخير “A Jamaican Story”، يبين الكاتب كيف يمكن لحدث صغير في الماضي أن يصنع ويؤثر على أحداث كثيرة وكبيرة جداً في الحاضر والمستقبل!.

 
——–

بالنسبة لي، كان الحديث في الجزء الثاني من الكتاب مليئا بالإسهاب والذي يدور في أغلب الأحيان على مواضيع تم التطرق لها من قبل في الجزء الأول. و كان الحديث في الفصل الأول أكثر متعة وإثارة منه في الفصل الثاني، مع أنه كتاب قيم في نظري ويفتح لك زوايا لم تكن لتلتفت لها لو لم تقرأه.

 
الخلاصة/
أتمنى أن يعجبك الكتاب والملخص الذي كتبته عنه وأن تجد فيهما ما يثريك، إلا أني أحب أن أنبهك إلى أن بعض النقاد عاب على الكاتب طريقته في الدراسة الإحصائية وأسلوبه المتبع في اختيار البيانات والتي، حسب قولهم، كانت صغيرة ولا تمثل شريحة المجتمع الكبيرة. (رابط صفحة وكيبيديا للاطلاع أكثر على النقد الموجه للكتاب)

وفي الختام، أتمنى لك قراءة ممتعة 🙂

التسلية كوسيلة للتعليم

 

إن موضوع استخدام التسلية كوسيلة للتعليم ليس موضوعاً جديداً، فتظل الألعاب إحدى سبل التعليم المفضلة للنشء -و حتى الكبار غالباً- و سبب ذلك عاملين مميزين فيهما من وجهة نظري، و هما: التفاعل و التسلية..
فالوسيلة التعليمية المسلية و التفاعلية تسهل فهم المعلومة و تصورها مهما كانت في الغالب معقدة.
 

اليوم، أود مشاركتكم هذا الفيديو و الذي يتسعرض لعبتين وصلتا فكرة هي ربما معقدة لصغار السن من اللاعبين أو يصعب تصورها و إدراك نتائجها حتى لبعض كبارهم، و كيف اهتمتا بجانب التسلية و التفاعل لتحقق هدف التعليم و في أحيان حتى الإقناع بالفكرة. ( و حتى لا أدعي المعرفة 🙂 فهي المرة الأولى التي أسمع فيها عن هاتين اللعبين )
 

Animal_Crossing_logo
 

  • اللعبة الأولى: Animal Crossing
    و فيها إيصال لمفهوم القرض و الرهن العقاري، بالإضافة إلى العمل و السعي من أجل تسديد الالتزامات المالية.
  •  

  • و الثانية: Fatworld
    توضح فكرة علاقة السمنة بالغذاء و الحياة الاجتماعية و الاقتصادية، و خطورتها اللاحقة على صحة الإنسان.
  •  


     
    مدة الفيديو: 20 دقيقة لعرض المادة + 10 دقائق للإجابة على الأسئلة.

    و إن كنت لا تملك هذا الوقت فابدأ من الدقيقة 10، إذ فيها خلاصة الموضوع و بداية الفكرة التي يريد إيصالها المحاضر.

    ——–
     

  • * مصدر الفيديو هو Bret Victor.
  • * إن كنت مهتماً بأسلوب التفاعل في التعليم و إشراك الطلاب في صناعته، فلربما يعجبك هذا الموضوع و الذي شاركته د.أريج الوابل عبر حسابها في تويتر.
  • * للمحاضر كتاب بعنوان “Persuasive Games: The Expressive Power of Videogames” و لقد أضفته إلى قائمة الكتب التي سوف أقرؤها بإذن الله.
  • * SPENT: مثال أعجبني كثيراً للعبة توصل رسالة عن معضلة الفقر في المجتمع و الهم الذي يحمله الفقراء في عيشهم اليومي.
  •  
    تأمل أيها القارئ الكريم لو أن الطلاب يتفاعلون مع التعليم و يتسلون به، و في الوقت نفسه يتحصلون منه و يستفيدون..
    دمتم بحفظ الله و رعايته.

    هل من الممكن أن تكون تجربة المستخدم عاملاً للمنافسة؟

    UX Week 2011 | Adam Goldstein | UX As Product Strategy: Differentiation in a Crowded Market from Adaptive Path on Vimeo.

     
    الجواب هو نعم.

    Adam Goldstein أحد مؤسسي موقع Hipmunk يشرح الطريقة التي اتبعها في دخول سوق حجوزات الفنادق و الطيران المشبع بالمنافسين ،، سمى الطريقة بـ “UX As Product Strategy”.
     
    تأسس موقع Hipmunk عام 2010 قبل عام تقريباً من تسجيل الفيديو بمؤتمر UX Week من قبل Adam Goldstein بالإضافة إلى Steve Huffman أحد مؤسسي Reddit، و اختار أن يدخل السوق بـ “تجربة المستخدم كاستراتيجية للمنتج” بأن تكون عاملا مهما في منافسة مواقع مشهورة في مجال السفر مثل: Expedia و Kayak.

     
    لست أدري إن نجح موقع Hipmunk بالمنافسة و تحقيق الأرباح بعد عامين من تأسيسه أم لا؟ إلا أن استراتيجية الدخول بتجربة المستخدم في سوق مشبع بالمنافسة هي إحدى أهم عوامل نجاح iPhone في سوق كانت المنافسة فيه قبل عام 2008 محدودة بين Nokia، BlackBerry، Samsung و أخيراً Motorola.

     
    ———
    # مؤتمر UX Week: هو مؤتمر سنوي مهتم بتجربة المستخدم User Experience يقام في شهر أغسطس بمدينة سان فرانسيسكو.
    هنا قائمة بالكلمات الأخرى التي ألقيت عام 2011، و ربما تتوفر كلمات مؤتمر 2012 كذلك في الأسابيع القادمة.

    أتمنى أن يعجبكم. و مشاهدة ممتعة 🙂

    تجربة مقرر HCI من جامعة ستانفورد

    Human-Computer Interaction
     
    تجربة جديدة في الأسابيع الماضية مع مقرر Human-Computer Interaction من جامعة ستانفورد بموقع Coursera. سيكون الحديث اليوم عن هذه التجربة إن شاء الله.

     

    • أولاً، هذا المقرر مقدمة عن موضوع تفاعل المستخدم مع الأجهزة الإلكترونية، كيف نصنعها و نصمم واجهاتها بحيث تحقق الجمال و نحسن بذلك تجربة المستخدمين.
    • المادة العلمية مقسمة على (5 أسابيع) و مقدمة بمجموعة فيديو مخصصة لكل أسبوع.
    • كل أسبوع يعطى الطالب اختباراً قصيراً (Quiz) لقياس مدى استيعابه، إضافة إلى واجب عملي (و سأتطرق لهذه النقطة بإذن الله بعد قليل).
    • يمكنك التفاعل مع أعضاء هيئة التدريس و بقية الطلاب، و طرح الأسئلة عليهم من خلال المنتدى الموضوع للمشاركين في المقرر.
    • المقرر مجاني، و التفاعل ليس إلزامي؛ فبإمكانك التسجيل و الاكتفاء كل أسبوع فقط بمشاهدة الفيديو. (و حتى تنال القدر الأكبر من المحصول العلمي، أنصحك بالمشاركة في الاختبارات و الواجبات، و تخصيص بعض الوقت لها من 6-10 ساعات أسبوعياً).
    •  

    • موضوعات المقرر كانت كالتالي:
    •   >> الأسبوع (1):
    •     > مقدمة عن HCI كعلم (Introduction).
    •     > الملاحظة و المشاهدة و البحث عن الاحتياجات (Needfinding).
    •  
      HCI Intro

      صورة من فيديو المحاضرة الأولى و فيها شرح عام عن HCI و مراحل التصميم و التطوير

       

    •   >> الأسبوع (2):
    •     > النماذج السريعة و أنواعها (Rapid Prototyping).
    •     > معالجة هذه النماذج و اللعب بها، ثم دراسة الأنماط الفكرية (Direct Manipulation).
    •  
      Boeing Prototyping

      صورة لأحد المهندسين الصناعيين داخل نموذج طائرة من طائرات شركة بوينق (Boeing). النموذج يساعد المهندسين في معرفة تجربة ركاب الطائرة و تقييمها، قبل البداية بصناعة كميات كبيرة و بيعها في السوق.

       

    •   >> الأسبوع (3):
    •     > الحدس و التجربة و الاكتشاف و التقييم (Heuristic Evaluation).
    •     > التمثيل لكل من المشكلة و الحل (Representations).
    •  
      Storyboard

      صورة من الأسلوب القصصي، كأحد وسائل تمثيل المشكلة و الحل، و تبسيطهما.

       

    •   >> الأسبوع (4):
    •     > تصميم واجهة الاستخدام (Visual Design).
    •     > تصوير المعلومات و تمثيلها (Information Design).
    •   >> الأسبوع (5):
    •     > تصميم الاختبارات على واجهات الاستخدام (Designing Experiments).
    •     > إجراء هذه الاختبارات (Running Experiments).
    •  
      Vending Machine Mobile Payment

      في الصورة أحد المواطنات اليابانيات أثناء تجربة شراء مشروب غازي و الدفع عن طريق الهاتف النقال. حصلت المواطنة على المشروب الذي تريد بعد 35 دقيقة من المحاولة!
      يستفيد المصممون من إجراء هذه التجربة في معرفة جدوى واجهة الاستخدام و طرق تحسينها، قبل البدء في تصنيع المنتج و عرضه على المستخدمين، و الذي قد يكلف الشركة خسارة كبيرة فيما بعد بأموالها و سمعتها عندما لا يكون هذا المنتج ناجحاً. بينما تجربة النموذج و الخسارة فيه أقل من ذلك بكثير!

       

    • # ملاحظات عامة عن المقرر:
    • بما أنها كانت التجربة الأولى في تقديم هذا المقرر، فقد كان هناك بعض الأخطاء في البداية في تحديد تاريخ تقديم الواجبات و الاختبارات (تم حلها و تعديلها مع بداية الاسبوع الأول).
    • كثرة التعليمات التي تشتت الطالب، خاصة في البداية.
    • إخراج الفيديو و إنتاجه و التقطيع بين الفقرات لم يكن ذا جودة عالية.
    • كثرة المعلومات النظرية في المادة. فقد كنت أتمنى الحصول على معلومات تطبيقية أكثر.
    • ضيق الوقت، فمدة المقرر (5أسابيع) قليلة جداً، و تسبب ضغطاً كبيراً على الطلاب في تقديم الواجبات و مشاركة الطلاب الآخرين. فهذه الأمور حتى لو كانت اختيارية، إلا أنها مهمة جداً في فهم المادة بالشكل الأمثل.
    • تتميز المقررات العادية ،أو المباشرة، عن المقررات المسجلة بوجود ميزة الحوار و طرح الأسئلة و التواصل المباشر. (التفاعل موجود، لكنه ليس في لحظته كما في الحصص الواقعية).

     

    باختصار كيف كانت التجربة؟
    الجواب، كانت ممتعة و تستحق الوقت الذي تقضيه فيها 🙂

    و سيتم العمل على تطوير المقرر حسب كلام المحاضر، و قبل موعد انعقاده مرة أخرى لاحقاً في خريف هذا العام.

    ——–
     

  • #معلومة (1): للمهتمين في مجال تجربة المستخدم أنصح بمتابعة موقع Smashing Magazine ففيه العديد من المقالات في هذا المجال (User Experience) ،بالإضافة إلى مقالات عديدة في البرمجة و التصميم.
  •  

  • #معلومة (2): في نهاية بعض الدروس يحيلك المحاضر إلى مزيد من المعلومات في كتب ينصح بقراءتها و الاطلاع عليها. قام أحد الطلاب بالمبادرة في جمعها و وضعها في هذه القائمة 🙂
  •  

    مبدأ حديث في أدوات البرمجة و التصميم

    Bret Victor – Inventing on Principle from CUSEC on Vimeo.

     

     

    Bret Victor invents tools that enable people to understand and create. He has designed experimental UI concepts at Apple, interactive data graphics for Al Gore, and musical instruments at Alesis.

     

    هذا وصفُ للفيديو؛ و سأتحدث عنه في ثلاث نقاط:

      • – فكرة الأدوات التي طورها تعطي المطورين و كذلك المصممين رؤية مباشرة لنتيجة عملهم، دون حاجةٍ إلى توقع أو تخمين ذلك -كما نفعل الآن-؛ تماماً كما يرى الفنان أعماله و هو يرسمها.

     

      • – شعرت أن الفكرة ليست بالغريبة، بل هي الوضع الطبيعي و المفترض في استخدامنا لأدوات التطوير. فهي كالقطعة التي وضعت في مكانها الصحيح؛ تماماً كما فعل iPod في أجهزة mp3، و كما فعله iPhone في الهواتف؛ قطعة وضعت في مكانها الصحيح.

     

    • – الجزء الأخير يتكلم عن العيش كصاحب مبدأ، و عمن عاشوا كذلك لمبادئهم.

     

    أخيراً .. لا أخفيكم أني لم أكن متحمساً لمشاهدة الفيديو عندما قرأت عنه هنا. لكن عندما كتب عنه Jason Fried – مؤسس شركة 37signals – شدني ذلك لمشاهدته؛ و الحمد لله أني فعلت 🙂

     

    أتمنى أن يعجبكم كما أعجبني 🙂

    The Castle of Granada


    *مصدر الصورة

     

    شاهدت بالأمس برنامجاً وثائقياً أنتجته قناة BBC يتحدث عن حضارة المسلمين في الأندلس بأسلوب ممتع جداً. دونت أثناء مشاهدته سبع نقاط:

    1. اجتمعت أثناء اطلاعي على حضارة الأندلس مشاعر الحزن و مشاعر الفخر. للفرق الشاسع بين واقعهم تلك الأيام و واقع المسلمين اليوم .. و مشاعر فخر بأننا كنا على درجة من التقدم الكبير – و التي كانت أوروبا آنذاك تعيش في عصرها المظلم-.
    2. كثير من سكان أوروبا و الغرب بشكل عام لديهم قناعة أن حضارة المسلمين في الأندلس هي ذاتها حضارة الإغريق و الرومان. و أن التقدم العلمي الحاصل اليوم في أوروبا و الدول الغربية إنما هو من هاتين الحضارتين.
    3. علماء المسلمين عموماً و بالأخص علماء الأندلس، أخذوا العلوم من حضارة الإغريق و حضارة الرومان، و لم يكتفوا بهما كما هي، بل أضافوا إليها و طوروها، و منهم من أتى بما لم يكن موجوداً من قبل، منهم ابن رشد و الزهراوي و غيرهم كثير، و كل هذا دون فقدان هويتهم المميزة.
    4. من أهم أسباب تطور الأندلس و تقدمها على كثير من البلدان، هو اهتمام حكامها بالعلم و العلماء (و لا أقصد هنا فقط علوم الشريعة، بل أيضاً علوم الفلك و الحساب و الهندسة و الطب و الزراعة)، كانوا حريصين جداً على استقطاب العلماء من بلدان المسلمين الأخرى.
    5. سكان أوروبا آنذاك كانوا يتفاخرون بالحديث و الكتابة باللغة العربية. و كانت اللغة العربية هي اللغة المستخدمة في العلوم.
    6. تنافس رؤساء الأندلس على الحكم مما أدى إلى تفرقها و انقسامها.
    7. يوجد في الاندلس ثلاثة أديان (مسلمون + يهود و نصارى يدفعون الجزية) و كانوا يعيشون سوية على مبدأ التعايش “La Convivencia“.

     

    معلومات عن البرنامج:
    * مدته: ساعة و نصف (90 دقيقة) مقسمة على 9 مقاطع، صحيح أنه طويل! لكنه جداً يستحق المشاهدة حقيقة!
    * لم أجد نسخة DVD للبرنامج و إلا لذكرتها و اشتريتها، المقاطع موجودة على YouTube و هي وسيلة المشاهدة الوحيدة التي وجدتها حتى الآن في Internet Archive.

     

     

    لمشاهدة الفيديو كاملاً على هذا الرابط

    السؤال الآن، هل خسرنا هذه الحضارة، أم ورثناها في عزيمتنا و أحلامنا و إرادتنا؟

    هذه الحضارة لا تزال موجودة.

    مشاهدة ممتعة 🙂

    ———

    شكراً لـ يزيد و لـ شهد الخلف على مشاركتهم رابط البرنامج.

    هل نترك من يصنع المعروف وحده؟


    *مصدر الصورة
     

    الرسول – صلى الله عليه و سلم -، عندما تلى القرآن من عند الله، قال عنه المشركون: ساحر، شاعر، مجنون، كذاب ..

    لماذا قالوا هذا الكلام؟
    لأنهم يعلمون أنه حق و أنه رسول من عند الله، فهم أهل البلاغة و اللغة، و يعلمون أن القرآن ليس بكلام البشر،

    و الله سبحانه قد أقام عليهم الحجة، إن كان القرآن كلام شاعر أو عمل ساحر، أن يأتوا بمثله.

    و بما أنهم قد علموا أنهم لا يمكنهم الرد على ما جاء به القرآن، لجأوا إلى النقد الشخصي لحامل الرسالة..

    ,,
     

    الآن، لنتفق أنه لا يوجد إنسان كامل، و كل إنسان يخطئ و يصيب، و المجتهد الساعي للحق له إما أجر أو أجران..

    و لنفترض أن أحداً أتاك صادقاً يريد لك الخير و النصيحة، وبأسلوب مقبول طبعاً، أليس الأولى أن تأخذ الحق الذي جاء به بغض النظر عن حال قائله؟
    طبعاً، إن كان الأمر الذي أتى به يحتمل الجدال و الأخذ، فليكن ذلك،
    لكن، أن يسب الناصح و يشتم و يقذف في أمانته و مروءته؟!
     
    سؤال، لو قيل هذا الكلام لي أو لك، هل سنرضى؟
    بالعكس، قد نقول: لماذا أشقي نفسي و أنا في غنى عن هذا كله؟! 🙂

    الذي دفعني لكتابة هذا الكلام هو لأني أؤمن بأن علينا ألا نترك من يريد المعروف لوحده دون الوقوف معه، إن كنا نريد المعروف حقاً و نسعى له.

    و لنا في رسول الله صلى الله عليه و سلم و الصحابة جميعاً أسوة حسنة.. 🙂