مبدأ حديث في أدوات البرمجة و التصميم

Bret Victor – Inventing on Principle from CUSEC on Vimeo.

 

 

Bret Victor invents tools that enable people to understand and create. He has designed experimental UI concepts at Apple, interactive data graphics for Al Gore, and musical instruments at Alesis.

 

هذا وصفُ للفيديو؛ و سأتحدث عنه في ثلاث نقاط:

    • – فكرة الأدوات التي طورها تعطي المطورين و كذلك المصممين رؤية مباشرة لنتيجة عملهم، دون حاجةٍ إلى توقع أو تخمين ذلك -كما نفعل الآن-؛ تماماً كما يرى الفنان أعماله و هو يرسمها.

 

    • – شعرت أن الفكرة ليست بالغريبة، بل هي الوضع الطبيعي و المفترض في استخدامنا لأدوات التطوير. فهي كالقطعة التي وضعت في مكانها الصحيح؛ تماماً كما فعل iPod في أجهزة mp3، و كما فعله iPhone في الهواتف؛ قطعة وضعت في مكانها الصحيح.

 

  • – الجزء الأخير يتكلم عن العيش كصاحب مبدأ، و عمن عاشوا كذلك لمبادئهم.

 

أخيراً .. لا أخفيكم أني لم أكن متحمساً لمشاهدة الفيديو عندما قرأت عنه هنا. لكن عندما كتب عنه Jason Fried – مؤسس شركة 37signals – شدني ذلك لمشاهدته؛ و الحمد لله أني فعلت 🙂

 

أتمنى أن يعجبكم كما أعجبني 🙂

“ثم جئت على قدر يا موسى”..




أحياناً نريد الحصول على شيء، و نبذل كل جهدنا و الأسباب الممكنة التي أمرنا الله بها؛ و مع ذلك لا يتم لنا ما نريد. و أحياناً أخرى تسير الأمور عكس ما نريد تماماً 🙂

بالأمس قرأت كلاماً جميلاً لابن القيم في كتابه “مدارج السالكين“، أنقله لكم و أضيف عليه بعد ذلك، يقول رحمه الله:

” و ذلك لأن الشيء إذا وقع في وقته الذي هو أليق الأوقات بوقوعه فيه، كان أنفع و أحسن و أجدى. كما إذا وقع الغيث في أحوج الأوقات إليه، و كما إذا وقع الفرج في وقته الذي يليق به..
و من تامل أقدار الرب تعالى و جريانها في الخلق، علم أنها واقعة في أليق الأوقات بها.
و قد استشهد الهروي لذلك بقول الله تعالى: (جئت على قدر يا موسى).

و وجه الاستشهاد بالآية: أن الله سبحانه قدر مجيء موسى أحوج ما كان الوقت إليه. فإن العرب تقول: جاء فلان على قدر، إذا جاء وقت الحاجة إليه. فبعث الله سبحانه موسى أحوج ما كان الناس إلى بعثته، و بعث عيسى كذلك. و بعث محمداً – صلى الله عليه و سلم – و عليهم أجمعين، أحوج ما كان أهل الأرض إلى إرساله”

و أيضاً قصة يوسف – عليه السلام – عندما سجنوه و بعد تعبيره لرؤيا صاحبي السجن، قال تعالى: (و قال للذي ظن أنه ناجٍ منهما اذكرني عند ربك، فأنساه الشيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين). فكان خروجه من السجن بعد تأويله رؤيا الملك، خير له في وقته الذي قدره الله جل و علا. فشهد الناس براءة يوسف و فضل الله تعالى عليه. (و كذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء نصيب برحمتنا من نشاء و لا نضيع أجر المحسنين، و لأجر الآخرة خير للذين آمنوا و كانوا يتقون).

ربنا سبحانه الذي اصطفاهم و فضلهم، أمرنا بالاقتداء بهم و اتخاذهم أسوة لنا في الصبر و حسن الظن به تعالى.
و هل هذا سهل؟
طبعاً لا، و لهذا ندعو الله في كل صلاة (اهدنا الصراط المستقيم)..

شكراً راندي..

The Last Lecture book

من الكتب التي ألهمتني كثيراً في السنتين الماضيتين من حياتي كتاب The Last Lecture لـ  Randy Pausch . حدثتني أختي عن قصة الكتاب عندما شاهدته بحوزتها أول مرة، و عندها نصحتني بشراء نسخة لي كذلك :). و لمعرفتي بذوق أختي في الكتب، اشتريته رغم أني لم أتحمس كثيراً لاقتنائه في بادئ الأمر.

قرأت أولى صفحات الكتاب فشدتني كلماته كثيراً، مما دفعني نحو إكمال قصة حياته التي ابتدأها. في الواقع، لا أحب أن أحرق عليكم متعة قراءته بالكلام عنه هنا، و إنما الشي الذي أتعجب منه حقاً هو كلمات راندي و أسلوبه الواثق الراضي بما حصل له، حقيقةً تبعث الروح و الهمة في النفس و الصبر؛ لكل إنسان أصابته محنة أو مصيبة…

تعجبني طريقة حديث راندي و روحه المرحة، حتى و هو في آخر لحظات حياته!. أحسست بقراءتي له بقيمة الحياة و قصرها و بعظم العطاء و أنه يمد إلى عمر الإنسان عمراً آخر. فـ مشروع Alice الذي أشرف عليه كأستاذ في جامعة Carnegie Mellon لا يزال قائماً إلى الآن و طلابه هم من يشرفون عليه ” Alice Project “. لست هنا لأمجد راندي؛ وإنما الحديث عن إنجازاته و مواقفه و الصعاب التي تعرض لها في حياته.. تدفع إلى قوة العزيمة و علو الهمة و الإصرار في العمل نحو تحقيق الغاية من حياتنا..

هذه مقولة أعجبتني كثيراً (نقلتها من الأخت nouf90 في تويتر):

“The most beautiful people we have known are those who have known defeat, known suffering, known struggle, known loss, and have found their way out of the depths. These persons have an appreciation, a sensitivity, and an understanding of life that fills them with compassion, gentleness, and a deep loving concern. Beautiful people do not just happen.” — Elizabeth Kubler Ross

شكراً راندي.

———-

أنصحكم بعد قراءة الكتاب مشاهدة المحاضرة كاملة من هنا.